ما هي الشهادة المعتمدة والغير المعتمدة للدورات التدريبية ؟

السؤال : ما هي الشهادة المعتمدة والشهادة الغير معتمدة للدورات التدريبية ؟

وهل كل ما هو معتمد ، معترف به ؟

الجواب :

أقول وبالله بالتوفيق

في عالم الدورات التدريبية تتنوع المراكز والشهادات ما بين حضورٍ مباشرٍ أو تدريبٍ إلكتروني (أون لاين ، عن بعد) ، وهنا تكثر التساؤلات عن الاعتمادات للمراكز والشهادات ، وحتى تتضح الصورة فلعلي أتحدث عن نقاط منها :

🔹أولاً : الفرق بين معنى المعتمَد ، والمعترَف به ، والوهمي .

  • المعتمد : هو كل منشأة تدريبية تحمل رخصةً أو سجلاً تجارياً نظامياً يسمح لها بمزاولة النشاط .
  • المعترف به : هو اعتراف من الجهات الأخرى بهذا المركز (المعتمد) .
  • الوهمي : هو كل منشأة تقوم بترويج التدريب واعتماده وإصدار شهادات له دون وجود أي رخصة نظامية لهـا .

🔹ثانياً : الجهات المخولة بالتدريب محلياً  .

توجد العديد من الجهات المخولة بالتدريب ، رغم أن النظام نص على أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني هي الجهة المسؤولة عن التنظيم والإشراف على التدريب ” المباشر ” حالياً وإلا فالتدريب عن بُعد لا زال عند المؤسسة العامة جريمـة ولم يتيسر أن يضعوا له أنظمة رغم أنهم يدرسون الموضوع منذ عام 2016 م ، والمتأمل لواقع المؤسسة العامة للتدريب التقني يجد أنها ترخص وتشرف على قرابة 50% من الجهات التدريبية ، في حين يتولى الترخيص والإشراف على النصف الآخر جهات أخرى كوزارة التعليم بالمعاهد التابعة لها والجامعات ومراكز خدمة المجتمع ، والشؤون الاجتماعية والغرف التجارية وكليات المجتمع والهيئات التخصصية والجمعيات وغيرها من الجهات والوزارات .

🔹ثالثاً : ليس كل معتمدٍ معترفٌ به .

فقد يكون المركز معتمداً لكن ليس معترفاً به ، وعدم الاعتراف به يرجع للأنظمة والقوانين ، فهناك على سبيل المثال جامعات قائمة معتمدة في بلدانها ، لكن ليس معترفاً بها في وزارة التعليم السعودي ؛ لأنها لم تنطبق عليها المواصفات والمقاييس، فكذلك الحال في مراكز ومنصات التدريب ، فما قد يكون معتمَداً من (وزارة التعليم) ليس شرطاً أن يكون معترَفاً به عند (التدريب الأهلي) وأقصد بالتدريب الأهلي (المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني) وقد رأيت عدة إعلانـاتٍ لدوراتٍ تتبع للغرف التجارية وحين تُسأل عنها إدارة التدريب الأهلي في حسابهم بتويتر أجابوا بالآتي : ” الغرف التجارية هي المعنية بما تصدر من الشهادات ونحن لا نصادق ولا نعتمد برامجها ” وحين سُئلت إدارة التدريب الأهلي عن إعلانـات وُضع عليها شعار التعليم أجابت ” الدورات التربوية والتعليمية ليست من اختصاص المؤسسة ، ووزارة التعليم هي من رخص للدورة كما يظهر من وجود شعار الوزارة ” أ. هـ ، وما قد يكون معتمداً في بريطانيا أو أمريكا أو مصر أو الكويت وغيرها ليس شرطاً أن يكون معترفاً به في السعودية ، فالدول تختلف في أنظمتها ومرجعياتها .

ولذا فكثيراً ما يسأل البعض : هل الشهادة معترف بها في عملي ؟ وهنا من الصعب أن يقول مسؤول التدريب نعم أو لا ، فالجواب يرجع إلى اختلاف الجهات في قبول الشهادات ، إلا إن كانت الشهادة تصدر من منشأة يتبع لها عمل الموظف فهنا نعم تكون معتمدةً ومعترفاً بها كأن تكون صادرةً من مركز مرخص من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والموظف يعمل في مراكز تابعة لها .

🔹 رابعاً  : شهادات التدريب عن بُعد ( الأون لاين )  .

الإنترنت عالم مليء بالمنصات التعليمية والمواقع التدريبية ، وقد كتبت بحثاً في التدريب عن بعد وذكرت فيه مواقع مجموع ما فيها أكثر من 1900 دورة مجانيـة وبإمكانكم الحصول على الملف في موقعي ” الشاوي للتدريب والاستشارات – قسم المكتبة ” . وكما هو معلوم فللتدريب عن بُعد مزايـا لا توجد في التدريب المباشر كسهولة الوصول وقلة التكلفة وسرعة الإنجاز وحضورها من مكانك والوصول لاحتياجك من العناوين بسرعة والاستماع لمدربين من عدة دول ، إلى غير ذلك ، ولذا فالناس تتوجه بشكل كبير للدورات عن بعد .

ولكن حين ننظر إلى التدريب الإلكتروني بعين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني فهم يرونه تدريب غير معتمد ومخالف للنظام وجريمـة بالنسبة للمدرب ولا زالوا يدرسون النظام حول السماح به وقد ذكروا في تغريدة لهم عبر حسابهم قائلين ” التدريب عن بعد في مراحله الأخيرة بإذن الله ” علماً أن تاريخ التغريدة كان في 2017 م ولذلك فمن يقول لكم سأعطيكم شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لدورة عن بعد فلا تصدقوه !

ورغم أن التدريب عن بعد ممنوع في نظام المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، إلا أن هناك جهات تقوم بنشر الدورات عن بعد ، كالغرف التجارية ، وبعض المراكز التابعة لوزارة التجارة ، وبعض مراكز وزارة التعليم ، إلخ . وحين تُسأل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني عن هذه الدورة واعتماديتها تجيب بأن هذه الدورات تابعة لتلك الجهة ولا علاقة لهـا بهم ، ومن هنا يتضح أن هناك جهات تقوم بالتدريب عن بعد وشهادتـها تكون معتبرة في أماكن معينة عدا المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني .

إن شهادات التدريب عن بعد هي مفيدة بلا شك للسيرة الذاتية ، ومفيدة في الوظائف الخاصة والتقديم لها ، سواء كانت الدورات مجانية أم مدفوعـة ، لكنها ليس معترفاً بها .

وقد سُئل القائمون على منصة رواق – على سبيل المثال –  عن الشهادات فيها فأجابوا :

هل تمنحون شهادات على إكمال دراسة المادة في رواق؟

(  هناك نوعين من الشهادات:

  • شهادة غير رسمية وهي بمثابة شهادة إكمال دراسة مادة، وهذه ستصلك بشكل آلي بعد اكمالك مشاهدة محاضرات المادة والتفاعل مع الواجبات والاختبارات وحصولك على درجة النجاح (تختلف نسبة النجاح بحسب المادة). مع العلم بأنه ليس كل المواد سيكون لها شهادة إكمال.
  • شهادة رسمية بنجاحك في دراسة المادة ، و الشهادات الرسمية ذات المصداقية يجب أن تكون صادرة من جهة معتمدة أكاديمياً، و رواق الآن لازالت في أولى الخطوات. نتمنى أن نصل قريباً للوضع القانوني المناسب لنتمكن من إصدار هذا النوع من الشهادات. )

وقِس عليها بقية المنصات والمواقع التعليميـة ، فمن يقول لك شهادتنـا معتمدة ومعترف بها في كل الأماكن فلا تصدقـه .

🔹 خامساً  : الشهادات الدولية  .

ينتشر في سوق التدريب الآن وخاصةً التدريب عن بعد العديد من الشهادات في الدورات التدريبية ، وهي لا تخلو من الأصناف الثلاث التي سبق وأن ذكرتها في أول نقطة ، وهنا ينبغي للمتدرب أن يتأكد من مصداقية الشهادة عن طريق معرفة رخصة المركز ، أو مراسلة المركز ، وقد اكتشفت عدة شهادات مزورة منسوبة لمراكز تدريبية معتمدة من التعليم ! وأكثر ما ينتشر في الدورات الأونلاين هي الشهادات الدولية ، وكثيراً ما تتردد أسماء كبيرة جداً كشهادة معتمدة من كامبردج واكسفورد وجامعة كذا وكذا ـ وقد كنت ضحية من وقع في مثل هذه الاعتمادات والبطاقات ـ ! وهنا دائماً ما أتساءل : هل يصدق العقل أن تلك الجامعات الضخمة والعريقة تعطي تصريحاً لدورة تطويرية وبسعر بسيط ! إنه التزوير يا سادة ، بل وبعضهم يضيف ” مصدقة من وزارة الخارجية والسفارة الفلانية ” وهذا التصديق لا يعني صحة الشهادة ، بل هو مجرد تصديق على أن الترجمة صحيحة أو أنه صادر من كذا فقط ، ولذا يكتبون عبارة ” نصادق على صحة الختم والتوقيع دون مسؤولية عن محتوياتها ” ولذلك لو أحضرت لهم فاتورة بيبسي من سوبرماركت مختومة وموقعة لصادقوا عليها ، الأهم أن تدفع مبلغ التصديق .

أعود إلى اعتماد الشهادات الدولية في الدورات التدريبية فأقول : أما في الدورات المباشرة فهذا يرجع إلى الجهة في قبولها من عدمـه ، وغالباً المؤسسات الأهلية والشركات تقبل بهـا ، أما الحكوميـة فهي تختلف من دائرة لأخرى ، وأما إن كانت الدورة تحت مظلة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني فهنا يعتبر مخالفة أن تصدر الشهادات الدولية لهذه الدورة دون إذن المؤسسة العامة للتدريب والتقني والمهني ، أما في الدورات الإلكترونية بنظام التدريب عن بعد ” أونلاين ” فأكثر ما نسمع بالشهادات الدولية من كندا وبريطانيـا ، وفي الحقيقة فقد تقصّيت فوجدت أن أغلب مُلّاك تلك الأكاديميات الدولية للتدريب عن بعد هم من العرب ، وهنا تنقسم الأكاديميات الدولية إلى قسمين : أكاديمية معترف بها ، وأكاديمية وهمية ، أمـا المعترف بها فهي التي تحمل رخصة من تلك الدولة ، وغالباً أن الرخصة هي سجل تجاري فقط ، وكما قلت سابقاً فالاعتراف بها  لا يعني الاعتماد عندنـا ، وأما الوهميـة فهي التي لا تحمل سجلاً تجاريـاً وإنما فقط مسمى وموقع إلكتروني يستظلون بظله .

ولو أردنا أن أقسم الأكاديميات التي تقوم بالتدريب عن بعد لوجدنـا أنها لا تخلو من ثلاثة أقسام :

رخصة تجارية + موقع إلكتروني + مقر واقعي مرخص ” ليس وهمياً ” = مضمونة .

رخصة تجارية + موقع إلكتروني = معتمدة لكن ليست مضمونـة .

موقع إلكتروني فقط = وهميـة .

وكما قلت سابقاً فالاعتراف بهذا الاعتماد يختلف من دولة لأخرى ومن منشأة لأخرى .

وأغلب الأكاديميات الدولية إن لم يكن كلها ، هي لا تملك مركزاً على أرض الواقع ، وهذا لا يعني وهميتها ، لكن يدل على ضعفها وأنهـا مجرد أوراق شبه نظامية لممارسة نشاط التدريب وتزويد الناس بشهادات ليستفيدوا منها في حياتهم المهنيـة وينمّوا بها سيرهم الذاتية .

بل بعض الأكاديميات تضع خريطةً لمقرهـا في كندا أو بريطانيـا مع ذكر تفاصيل كاسم الشارع والمدينة وإلخ ولو زرتهم لن تجد شيئاً .

وتجد بعض الأكاديميات الوهمية غالباً تعتمد على حساب في مواقع التواصل الاجتماعي أو رابط موقع إلكتروني دون أي رخصة نظامية ، حتى مع وجود مقر أو عدمه فالعبرة بالسجلات النظامية .

ولذا فأنصح الجميع بعدم الانسيـاق نحو جمع الشهادات الدولية بقيمة مرتفعة ، فإن كنت ولابد فاعل فابحث عن أرخص الشهادات من جهةٍ دوليةٍ معتمدة بسجلٍ تجاري ، وغالباً أن قيمتها لا تتجاوز الـ 150 ريـالاً سعودياً ، بل بعضها يكون بـ 50 ريالٍ سعودي .

وهنا أقول لمن يسأل : أخذت شهادة دولية فهل يعترف بها ، وهل هي معتمدة ؟

نقول اعتمادهـا يتبين من المركز الذي أصدرهـا ، فإن كان يحمل سجلاً تجاريـاً فهو معترف به عند الجهة التي أصدرت له السجل ، لكن قضية الاعتماد لشهادتك هي تختلف من دولة لدولة ومن جهة لجهة فارفع شهادتك لجهتك فإن تم القبول فهذا يعني اعترافهم بهـا ، وإن لم يتم القبول فهذا يعني عدم اعترافهم .

وهنا أوجه نصيحة للمدربين والمدربات بعدم المبالغة برفع أسعار الشهادات الدوليـة على المتدربين والمتدربات ، وقد يقول المدرب أنا أقوم بتوفيرها من الأكاديمية بسعر مرتفع ، فهنا أقول ابحث عن أكاديمية توفر لك الشهادات بقيمة أقل ، فالشهادات الدولية في مجال الدورات التدريبية غالباً سواسيـة في الاعتمـاد لكنها تختلف في الإخراج والتنسيق والتنميق، وفق الله الجميع لكل خير .

 

أخوكم : عبد الرزاق الشاوي

12 مارس، 2019
© 2019 جميع الحقوق محفوظة لمركز الشاوي للتدريب. تطوير ريلانسر.